fbpx التخطي إلى المحتوى
مركز السموم بكلية الطب جامعة الإسكندرية
مركز السموم بكلية الطب جامعة الإسكندرية

حذر مركز السموم بكلية الطب جامعة الإسكندرية، من استخدام سخانات الغاز ووسائل التدفئة التقليدية في أماكن عديمة التهوية خلال فصل الشتاء، التي قد ينتج عنها تسرب غاز أول أكسيد الكربون، شديد الخطورة.

بيان مركز السموم بكلية الطب جامعة الإسكندرية

ووصف مركز السموم بكلية الطب جامعة الإسكندرية في بيان له، يوم السبت 2019-01-19، غاز أول أكسيد الكربون بـ «القاتل الصامت» لكونه ليس له لون أو رائحة وقابل للاشتعال، موضحًا أن غاز أول أكسيد الكربون ينتج من احتراق غير مكتمل للمنتجات التي تحتوي على كربون مثل الغاز الطبيعي والمنتجات البترولية.

وحول مخاطر التعرض إلى هذا الغاز، أوضح المركز أن غاز أول أكسيد الكربون يمنع وصول الأكسجين إلى جميع أنسجة الجسم، ويؤثر على وظائف المخ الحيوية وعضلة القلب ما قد يؤدي إلى فقدان الوعي وتشنجات وإغماء في بعض الحالات، أو الوفاة في بعض الحالات.

حيث لقي عروسان مصرعهما، يوم الجمعة 2019-01-18، بعد ساعات من حفل الزفاف داخل شقتهما في قرية «سنتماي» في محافظة الدقهلية، وذلك بعد اختناقهما بغاز السخان.

محاذير قد تسبب الإصابات بغاز أول أكسيد الكربون

خمس محاذير حددها مركز السموم بكلية الطب جامعة الإسكندرية تساعد في تزايد أعداد الإصابات أو الوفاة بغاز أول أكسيد الكربون وهي:
– عدم إحكام إغلاق نوافذ المطبخ والحمامات.
– عدم استخدام البوتاجاز لتدفئة المنزل.
– عدم استعمال أي مصدر للإشعال أو مفاتيح الكهرباء عند الشك في وجود تسرب للغاز.
– عدم استعمال أي مولدات للكهرباء خاصة التي تعتمد على البنزين أو الجاز في مكان مغلق.

ووجه مركز السموم عدة نصائح للمواطنين تتعلق بـ «القاتل الصامت» ومنها التأكد من كفاءة سخانات الغاز والبوتاجازات من حيث مصادر التهوية وعدم انسدادها، والكشف بصفة دورية عنها بواسطة عمال الصيانة من الشركات المتخصصة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *