fbpx التخطي إلى المحتوى
صورة تجمعها مع شقيقها الراحل

في اللقاء الذي جمعها بالإعلامي وائل الإبراشي أمس ببرنامج “كل يوم” المذاع على فضائية “أون تي في”، روت بيجار كامي، شقيقة الفنان الراحل حسن كامي، التفاصيل الأخيرة التي جمعتها بأخيها، وكانت عبارة عن مكالمة تليفونية في الليلة التي سبقت وفاته، وقالت نيجار أن المكالمة كانت مليئة بالفرحة والسعادة والحديث عن الذكريات التي جمعتها بأخيها، وفي صباح اليوم التالي تلقت مكالمة من سائقه الخاص يبلغها فيها بوفاة أخيها، فذهب فورا إلى المستشفى لتلقى عليه نظرة الوداع الأخيرة، فوجدته مبتسم كعادته بشكل جعلها تشرع بالراحة والاطمئنان، ثم قرأت عليه الفاتحة وهي تبكي.

وتابعت نيجار حديثها وتكلمت عن علاقة الحب والترابط التي جمعتها بأخيها بوصفها بأنهم كانوا “توئم” من حيث الطباع والأخلاق والقيم التي تربوا عليها، وكانت ترتبط به منذ لحظات الطفولة الأولي وحتى لحظة وفاته، وأنها بعد أن تزوجت أصبحت علاقة زوجها بالفنان الراحل علاقة مميزة جدا من حيث الحب والاحترام.

وعندما سألها الإبراشي عن حقيقة بيع الراحل حسن كامي لممتلكاته وعلى رأسها فيلته أجابت بأنها لا تعلم شئ عن هذا الموضوع، وأكدت أنها كانت دائما تطالب أخيها بأن يطلع زوجها على مشاكله في العمل حتى يحصل منه على النصيحة، ولكن كان كامي دائما يقول لها أن زوجها لديه ما يكفيه من المشاكل ولا داعي بأن يحمله بمشاكله الشخصية وانه سيتكفل بمشاكله بنفسه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *